مؤتمر الكويت ينطلق غداً بطموحات عراقية

المقاله تحت باب  أخبار الساعة
في 
11/02/2018 03:02 PM
GMT



بابنيوز-تنطلق غداً الاثنين فعاليات مؤتمر الكويت الدولي لإعادة إعمار العراق من الفترة 12 الى 14 شباط الجاري.
ويتطلع العراق لخروج المؤتمر بإسهامات مجزية لإعادة اعمار مدنه المدمرة حيث قدر حاجتها الى 100 مليار دولار.
ويشارك في المؤتمر الذي يعقد برعاية أمير الكويت، صباح الأحمد الجابر الصباح عدد من كبريات الدول المانحة ومجموعة من المنظمات الدولية والإقليمية في سبيل تحصيل الاسهامات والمساعدات اللازمة لإعادة اعمار العراق عقب الحروب والصراعات التي تأثرت بها محافظات ومناطق عديدة.

ويتضمن المؤتمر ابعادا تنموية وحيوية عدة اذ سيشهد مشاركة القطاع الخاص للاسهام في اعادة اعمار العراق الى جانب مشاركة البنك الدولي بصفته مساهما رئيسيا في المؤتمر بغرض توفير الضمانات الاستثمارية المطلوبة لشركات ومؤسسات القطاع الخاص للمشاركة في تنمية العراق.
ويعكس المؤتمر الذي يعقد برئاسة خمس جهات هي العراق والاتحاد الاوروبي والكويت والأمم المتحدة والبنك الدولي، العلاقة الراسخة بين العراق والكويت وطوي صفحة الماضي التي شوهتها سياسة الحروب الشعواء للنظام المخلوع باحتلاله الكويت في تسعينات القرن الماضي.
ويقام المؤتمر في وقت تضع فيه حرب العراق مع داعش أوزارها في خضم ما خلفته تلك الحرب من خسائر بشرية ومادية اذ يعمل العراق على اعادة اعمار مناطق الصراع وإقامة المشاريع التنموية والانسانية الكفيلة برعاية ضحايا الحرب وإعادة تأهيل البنى التحتية في البلاد.
ويحمل الوفد العراقي -برئاسة رئيس الوزراء حيدر العبادي- المشارك في فعاليات المؤتمر أجندة عمل تتعلق بثلاثة محاور اساسية هي اعادة الاعمار والاستثمار ودعم الاستقرار في البلاد وتعزيز التعايش السلمي بين مختلف اطياف المجتمع العراقي.
ويناقش اليوم الاول من المؤتمر الاضرار التي تم احصاؤها جراء الحرب والاحتياجات اللازمة لمعالجتها اضافة الى مشاريع دعم الاستقرار والمصالحة المجتمعية والتعايش السلمي.
ويبحث اليوم الثاني من المؤتمر الاجراءات الخاصة بتهيئة البيئة المناسبة للاستثمار اذ سيتم عرض 212 مشروعا استثماريا لجميع قطاعات الاقتصاد العراقي منها مشاريع في اقليم كردستان.
ويتضمن اليوم الثالث الختامي للمؤتمر الذي سيرعاه كل من العبادي وأمير الكويت بحضور الامين العام للامم المتحدة ورئيس البنك الدولي ومنسق الاتحاد الاوربي الاعلان عن الدعم الذي ستقدمه الدول المشاركة لاعادة اعمار العراق.
ويرافق انعقاد المؤتمر ثلاثة مؤتمرات مختصة الاول [إعادة إعمار العراق] وتعرض في جلساته تفاصيل الوثائق الخاصة بالاضرار المباشرة وغير المباشرة والجهود المطلوبة للنهوض بالوضع الاقتصادي والخدمي بحضور مئات الخبراء الدوليين وممثلي الوزارات والجهات ذات العلاقة.
ويناقش المؤتمر الثاني بعنوان [مؤتمر المنظمات غير الحكومية لدعم الوضع الانساني في العراق] دعم الاستقرار والاستجابة للاحتياجات الانية بحضور نحو 70 موفداً من الجمعيات الخيرية ومنظمات المجتمع المدني العراقية والعربية والدولية وعدد من ممثلي الجهات المعنية.
ويحضر المؤتمر الثالث المعنون [استثمر في العراق] ممثلون عن مئات الشركات اذ يتضمن معرضا نوعيا كبيرا يشارك فيه مجموعة من الشركات العامة التابعة لوزارة الصناعة والمعادن والوزارات والجهات الاخرى لطرح العروض الاستثمارية الخاصة بهذا الشأن.
وقلل العبادي من سقف الطموحات الكبيرة المنتظرة من المؤتمر وقال في مؤتمره الصحفي الاسبوعي الثلاثاء الماضي "لا ننتظر المعجزات لإعمار العراق من خطوة واحدة، لكننا نعمل على عدة خطوات، والكويت خطوة من هذه الخطوات".
وأضاف "العراق لايستجدي من أحد، فالعراقيون ضحّوا بدمائهم للقضاء على الارهاب وكسروه وانقذوا المنطقة والعالم من خطره، ويجب ان تكون هنالك مساعدة للعراقيين في الجانب الانساني وإعمار مناطق العراق جميعها والاستثمار في جميع النواحي وجميع القطاعات".
 

المصدر: وكالات- صحف مختلفة - مداخلات بابنيوز- تدوينات وتغريدات كما ترد من المصدر

التقرير لا يعبّر بالضرورة عن رأي "بابنيوز".