أمنية وأدعية!

المقاله تحت باب  تواصل اجتماعي
في 
03/01/2018 05:44 PM
GMT



بابنيوز- كتب  فائق الشيخ علي‎ : هذه أمنية وأسلوب كتابة وإملاء شخص يصف نفسه بأوصاف كثيرة وكبيرة في مقال عنونه ب"عُقدة!!" يسمي نفسه مثقفاً.. لا بل هو أبو الثقافة بالعراق!
وصفني مرةً بالقاتل!
مقاله ما يزال منشوراً على صفحته وأحتفظ بصورة له. لو اشتكي عليه الآن سيزِجُّ به القضاء وفقاً لإحكام القانون في السجن.. ولكن عندها سينتفض كل أدعياء حماة الثقافة ليقفوا إلى جانبه، ومن ثم سأكون بنظر العراقيين شخصا غير ديمقراطي ولا مدني ولا أقبل وجهة النظر الأخرى ولا أتحمل الرأي المخالف!
ولا أدري هل اتهامه لي بالقتل ووصفي بالقاتل هو وجهة نظر أو حتى رأي؟!
هو الآن في هذا البوست يدعو على لاعبي الفريق العراقي والجماهير العراقية.. وو إلى آخره. لماذا لا ينتفض حماة الثقافة الحقيقية عليه؟!
إلى أي درك من الحضيض والسفالة وصل إليه بعض أدعياء الثقافة؟!


المصدر: وكالات- صحف مختلفة - مداخلات بابنيوز- تدوينات وتغريدات كما ترد من المصدر

التقرير لا يعبّر بالضرورة عن رأي "بابنيوز".