الاكثر تصفحا


 
 

 

 
 

 

 
... ارسل الى صديق  ... نسخة للطباعه ...اضف الى المفضله   Bookmark and Share

 

 

أخبار الساعة

 
صحيفة : العبادي عاجز عن توجيه ضربة موجعة لاربيل ومواقفه مترددة تجاة بارزاني

تاريخ النشر       10/10/2017 06:18 PM


بابنيوز-قال تقرير نشرته صحيفة الاخبار اللبنانية ، ان رئيس الوزراء حيدر العبادي يناور بمنطقة ميتة خلال مواجهته ازمة الاستفتاء وما زال عاجزاً عن توجيه ضربة موجعة لأربيل.


وذكر التقرير ' يبدو حيدر العبادي غير حاسم في مواقفه إزاء أزمة «كردستان»، فهو يواصل إصدار قراراتٍ تصعيدية ضد حكومة «الإقليم» دون التماس الطبقة السياسية العراقية والعراقيين أي أثرٍ حقيقي لها. المراوحة سيّدة الموقف اليوم، تقابلها برودة مسعود البرزاني في استيعاب غضب الساسة العراقيين، وإلزامهم على الحوار وفق شروطه

واضاف التقرير أن “العبادي حتى الآن، يناور في منطقةٍ ميتة بحيث لم يتخذ أي خطوة حاسمة في سياق ضرب مشروع البرزاني، مكتفياً بـشعاراتٍ رنّانة تخرج بها حكومته كمحاولة لتخدير الشارع المنتظر لأي خطوةٍ توقف البرزاني عند حدّه”.

ولفت التقرير إلى أن “حكومة العبادي عاجزة حتى الآن عن تنفيذ أي خطوةٍ «موجعةٍ» لأربيل، عدا عن الحظر الجوي والبرّي الساري حالياً”، منوهة إلى أن البارزاني يعمل بالمقابل على “استيعاب فورة بغداد، بعدما حقّق هدفه بإجراء الاستفتاء ملوّحاً بعصا الانفصال ساعة ما يشاء”.

وتضيف ' بين خطوات التصعيد ومساعي الاستيعاب، تراوح بغداد ــ حتى الآن ــ مكانها في معالجة أزمتها المستجدة مع أربيل، عقب إجراء الأخيرة استفتاءً للانفصال عن العراق، الشهر الماضي. فالحديث عن خطواتٍ تصعيدية، والتي يذهب بعضها إلى حدّ وقوع مواجهةٍ مسلحةٍ بين القوات العراقية من جهة، وقوات «البشمركة» من جهة أخرى، في المناطق المتنازع عليها، يرتبط بشكلٍ مباشر في سياق التنسيق الثلاثي بين بغداد وطهران وأنقرة، باعتبار أن أي مواجهةٍ محتملة بحاجةٍ إلى غطاءٍ إقليمي يؤمنه «جيران الإقليم».

وتواصل ' هذا التنسيق، الذي يسلك مساراً تصاعدياً بشكلٍ يومي ــ ما كان ليحدث لولا خطوة رئيس «الإقليم» مسعود البرزاني الانفصالية، سيكون أمام مرحلة مفصلية، في الأيام المقبلة، مع تسريبٍ لصحيفة «الصباح» الحكومية، يؤكّد أن اجتماعاً ثلاثياً مرتقباً ستشهده العاصمة العراقية بغداد».

وترأى الاخبار انه و 'لمواجهة الاستفتاء، تداعى «جيران الإقليم» إلى قمّة عاجلة تجمع الرئيس الإيراني حسن روحاني، والرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ورئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، على أن يكون بندها الرئيسي «مواجهة الاستفتاء». هذه القمّة، التي تؤكّد مصادر مطلعة في حديثها إلى «الأخبار» انعقادها في بغداد في الأيام المقبلة،

وتختم الصحيفة في اشارة الى القمة ' يُنتظر في بيانها الختامي حُزمة من القرارات الرادعة للبرزاني، إلا أن عدداً من المطلعين على الواقع العراقي، يؤكّدون أن العبادي ــ حتى الآن، «يناور في منطقةٍ ميتة»، بحيث لم يتخذ أي خطوة حاسمة في سياق ضرب مشروع الانفصال'.
 

المصدر: وكالات- صحف مختلفة - مداخلات بابنيوز- تدوينات وتغريدات كما ترد من المصدر

التقرير لا يعبّر بالضرورة عن رأي "بابنيوز".


100% 75% 50% 25% 0%




   

   مشاركات القراء

 

 

اضف مشاركتك 

  ألأسم: البريد:  
 

Please Enter the characters in the image below

This Is CAPTCHA Image
 
           

 


ترسل مشاركاتكم وملاحظاتكم الى الادارة عبر البريد الألكتروني

babnewspaper@gmail.com 
 

 

  Designed &Hosted By ENANA.COM