الاكثر تصفحا


 
 

 

 
 

 

 
... ارسل الى صديق  ... نسخة للطباعه ...اضف الى المفضله   Bookmark and Share

 

 

أخبار الساعة

 
المطلك منذ 2005 لم يكشف عن ذمته المالية ومجلس الوزراء يغلق القضية المرفوعه ضده

تاريخ النشر       09/08/2017 08:08 AM


بابنيوز/ وكالات:   أكد رئيس هيئة النزاهة حسن الياسري ، الثلاثاء ، أن 273 نائبا ووزيرين وأحد نواب رئيس الجمهورية لم يكشفوا عن ذممهم المالية، لافتا الى أن نائب رئيس الوزراء السابق صالح المطلك لم يفصح عن ذمته المالية منذ عام 2005.

وقال الياسري في تصريح صحفي ، إن “واحدة من الملفات الشائكة التي دأبت الهيئة على متابعتها ما يسمى ملف الإفصاح عن الذمة المالية، فنحن نقول أن المسؤول عند تسلم مسؤوليته عليه التزام قانوني يتمثل بالإفصاح عن ذمته المالية والسبب في ذلك هو إعانة القائمين ولمبدأ الشفافية”، مبينا أن “الهيئة “لم تستثن أحدا ونطالب الجميع بالالتزام القانوني”.
 
وأضاف الياسري ، “بدأنا من رئاسة الجمهورية ورئاسة الوزراء والوزراء وأعضاء مجلس النواب والحكومات المحلية في المحافظات”، مشيرا الى أن “رئيس الجمهورية أفصح عن ذمته المالية واثنين من نوابه أفصحا أيضا وامتنع نوري المالكي عن الافصاح، إلا أن هذا التخلف لم يكن موجودا في السابق لدى رئاسة الجمهورية، وأفصح أيضا رئيس مجلس الوزراء عن ذمته المالية وعشرون من الوزراء فيما تخلف وزيرا الدفاع والنقل”.
 
وتابع ، “أما أعضاء مجلس النواب فقد أفصح 52 نائبا عن ذممهم المالية من مجموع 325 نائبا، وأفصح أيضا عشرون من رؤساء الهيئات غير المرتبطة بوزارة وتخلف ثلاثة عن الإفصاح”، لافتا الى أن “أعضاء هيئة رئاسة مجلس النواب أفصحوا عن ذممهم المالية، واستجابت أيضا السلطة القضائية لهذا الالتزام”.
 
وأوضح الياسري ، أن “سبعة محافظين وسبعة رؤساء مجلس محافظة فقط استجابوا وأفصحوا عن ذممهم المالية من مجموع 15 محافظا ورئيس مجلس باستثناء كردستان”، منوها الى أن “محافظتي النجف الأشرف والمثنى حصدتا المركزين الأولين بالإفصاح عن الذمة المالية، فقد تخلف شخص واحد فقط، بينما ما زالت النسبة متردية في بغداد وذي قار وميسان وكربلاء، كما أن النسبة تكاد تكون معدومة لنينوى والأنبار ربما لظرفهما الخاص”.
 
وأشار الياسري الى أن “نائب رئيس الوزراء السابق صالح المطلك يعد المسؤول الأبرز الذي لم يفصح عن ذمته المالية منذ تسلمه المنصب في عام 2005، وخاطبنا الأمانة العامة لمجلس الوزراء أكثر من مرة ولكن لا توجد استجابة من قبل المسؤول المعني، الأمر الذي اضطرنا الى إحالة ملفه الى القضاء والقضية ما زالت أمام القضاء، فقد أصدر قرارا بغلق التحقيق تجاه المسؤول لكن الهيئة لم تقتنع بأسباب الغلق وطعنت بالقرار وما زال مطعونا به تمييزيا”.
 
وختم الياسري حديثه قائلا إن “مجلس النواب تعودنا منه في الغالب بأن لا يستجيب لهذا الالتزام، ونوهت كثيرا وتحدثت للإخوة أعضاء المجلس عن ذلك، فربما يعده البعض ليس التزاما قانونيا بل إجراء شكليا لم يكونوا مهتمين به، لكن بعد خطواتنا التي قمنا بها وهي مراجعة استمارات الذمة وتغييرها جذريا واتخاذ خطوات جادة وفتحنا ملف تضخم الأموال والكسب غير المشروع قلنا لهم أصبح التزاما فعليا وقانونيا فعليكم الآن أن تلتزموا، ولكن للأسف الشديد لغاية الآن الاستجابة ما زالت ضعيفة جدا”.
 
 
 
المصدر: وكالات- صحف مختلفة - مداخلات بابنيوز..

التقرير لا يعبّر بالضرورة عن رأي "بابنيوز".


100% 75% 50% 25% 0%





 


ترسل مشاركاتكم وملاحظاتكم الى الادارة عبر البريد الألكتروني

babnewspaper@gmail.com 
 

 

  Designed &Hosted By ENANA.COM