الاكثر تصفحا


 
 

 

 
 

 

 
... ارسل الى صديق  ... نسخة للطباعه ...اضف الى المفضله   Bookmark and Share

 

 

الملاعب

 
كريستيانو رونالدو نموذجاً.. 10 أسرار لبناء "علامة تجارية" ناجحة لنفسك

تاريخ النشر       14/05/2017 08:05 AM


بابنيوز/ وكالات:   يطلق مصطلح العلامة التجارية عادةً على الشركات أو المؤسسات الكبيرة التي تعرف منتجاتها بمجرد رؤية علامتها التجارية أو ذكر اسمها، وتنفق الشركات في سبيل نشر وتسويق علامتها التجارية مبالغ طائلة.

لكن مصطلح "بناء العلامة التجارية" لم يعد قاصراً على الشركات الكبرى والمنتجات، ففي عصر الانترنت وثورة المعلومات والشبكات الاجتماعية أصبح التعبير يطلق أيضاً على الأشخاص الذين يجعلون من أسمائهم علامة تجارية شخصية، قبل أن يصبحوا في قمة النجاح مثل المدير التنفيذية لشركة ياهو-Yahoo!، ماريسا ماير، ولاعب كرة القدم كريستيانو رونالدو.

ماريسا ماير، المديرة التنفيذية لشركة ياهو، التي استطاعت تكوين علامة شخصية لها قبل أن تحقق النجاح الوظيفي، لتصبح خبيرة جيدة في العلامات التجارية، بعيداً عن كونها أول مهندسة تعمل في "جوجل".

واللاعب البرتغالي كريستيانو رونالدو، لاعب نادي ريال مدريد الإسباني، والحائز على جائزة أفضل لاعب في العالم 3 مرات في خلال 6 سنوات فقط، يمتلك هو الآخر علامة تجارية شخصية تنافس بقوة في السوق العالمي تحت اسم "CR 7".

ويعتبر رونالدو الرياضي الأكثر شهرة عبر الشبكات الاجتماعية لامتلاكه أكثر من 200 مليون متابع، إذ يعد ذلك عاملاً مساعداً هاماً في إعلانات الشركات الراعية التي تتعاقد مع علامته التجارية الشخصية مثل: نايك، وسماعات مونستر، وغيرها، كما سعى إلى إطلاق عطره الخاص الذي حمل اسم علامته التجارية، في خطوة سبقه بها لاعب ريال مدريد السابق، ديفيد بيكهام.

فيما يبلغ راتبه السنوي فقط 56 مليون دولار، في إحصائية عام 2016، وذلك دون إضافة أرباح صفقات الشراكة والرعاية بينه وبين الشركات، بحسب مجلة فوربس.

وإن أردت بناء علامة تجارية لك مثل هؤلاء وغيرهم من الناجين، عليك اتباع عدة استراتيجيات، نسلط الضوء على أهم 10 نقاط منها في هذا الموضوع.

1- فكر.. من تكون؟

قبل كل شيء، يجب عليك التفكير أولاً بشأن صورتك التي ستظهر أمام الجمهور عند تقديم المحتوى الذي ستخطط له، تخيل ماذا سوف يكون انطباع جمهورك عندما يشاهدون علامتك التجارية الشخصية.

أيضاً فكر ما الذي أنت جيد فيه، كيف تقدم نفسك للناس؟، ماهي قصتك؟، كيف تصف نفسك؟، إذ تقول لورا: "حاول أن تفكر في الناس من حولك، فكر في الانطباع الذي تتركه لدى الأصدقاء والجيران وزملاء العمل، فكر في علامتك التجارية الخاصة"، وتتابع القول: "تكمن أهمية العلامة التجارية في أنها هي الصورة التي تعلق بأذهان الناس، مثل موقع جوجل الذي ارتبط بالبحث على الانترنت".

لا تنس أن تدرس نقاط قوتك ونقاط ضعفك، ما تؤمن به وما لا تؤمن به، وكن واقعياً مع جمهورك، وطبيعياً أيضاً، فالناس لا يثقون بماهو غير حقيقي غالباً، وتذكر أن علامتك التجارية الشخصية، هي انعكاس لما تكون عليه.

2- عزز تواجدك على الشبكات الاجتماعية


هل تملك حسابات على الشبكات الاجتماعية؟ هل تعتقد أن صورتك الشخصية على حساباتك احترافية؟ هل تعرض أعمالك عبر تلك المنصات باستمرار؟

ينصح الكاتب دان شوبل، في مقالٍ له الراغبين في بناء علامتهم التجارية، بتعبئة بياناتهم الشخصية، وتعزيز تواجدهم عبر صفحاتهم على منصة Linkedin ، وحساباتهم الشخصية على فيسبوك، وتويتر.

إذ سهلت الشبكات الاجتماعي من بناء العلامات التجارية الشخصية بشكل كبير، فبدلاً من نشر البطاقات الشخصية التي تحتوي على الاسم والموقع الوظيفي، باتت فرص التعريف بك أقوى عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

3- أنشئ موقعك الخاص

هل لديك موقع يمثل علامتك التجارية الشخصية عبر الانترنت؟ تعد تلك الخطوة هامة لأن يكون اسمك في ترتيب محركات البحث، كما ينصح توماس سميل مؤسس بشركة Fe Interntational، باستثمار فرص توفرها مواقع الاستضافة للراغبين في حجز دومين لمواقعهم عبر الانترنت، وأشهرها موقع Go Daddy الذي يوفر عروضاً تصل إلى 1 دولار للدومين.

ويقول سميل: "حاول أن يكون الدومين حاملاً لاسمك بقدر الإمكان، وألا يتم التأخر في تلك الخطوة، لأهميتها"، كما ينصح بأن تقيم نفسك عبر نتائج محرك البحث جوجل، للاطلاع على انطباع الناس عنك، ومدى تقدمك في بناء علامتك التجارية.

يمكنك التدوين أو إضافة محتواك باستخدام منصات مجانية مثل WordPress لتساعدك في قولبة محتواك والتحكم في موقعك بالشكل الذي ترغب.

4- ابقَ مواكباً للحظة

كما يلفت سميل، إلى أن بناء العلامة التجارية الشخصية لا يهم مدى المعرفة حول المجال الذي تكون خبيراً فيه، فالنقطة الأهم هي أن تواكب ما يرغب فيه الآخرون في الوقت الحالي، وتتابع الموضوعات الأكثر تداولاً، فالأشياء تتغير أكثر من أي وقت مضى. ويرى أنه إذا لم يتم الأخذ بعين الاعتبار تلك النقطة فإن جهدك في بناء علامتك التجارية سيضيع.

5- لا تتوقف عن اكتساب معلومات جديدة


لا تتوقف عن اكتساب معلومات أو أشياء جديدة تنمي مهاراتك وتدعم قوة تواجدك، ولا تجعل نمو علامتك التجارية يتوقف، فالنجاح يكمن في التطور وعدم الوقوف على درجة واحدة، وإلا فالركود سيكون مصيرك.
وإذا التزمت بتنمية علامتك التجارية الشخصية، وقتاً تلو الآخر، وواظبت على العمل على نجاحها، فستبدأ الفرص في القدوم إليك، وسيدرك الناس أنك تعلم ما تتحدث عنه، وسيدعونك لتكون جزءاً من بيئتهم، وتشاركهم.


6- ابحث عن طريقتك لنشر قيمة مضافة

أهم ما يميز العلامات التجارية الناجحة، هو المحتوى، ويعد المحتوى المميز أهم ركيزة يعتمد عليها في جذب التفاعل مع العلامة التجارية، لاسيما وإن كان المحتوى يحمل قيمة مضافة تشبع بها رغبة لمتابعيك.

قد تقضي العديد من العلامات التجارية الكبيرة وقتاً طويلاً في صناعة المحتوى والموضوعات المميزة، وقد يصل الأمر إلى إجراء بحوث وتجارب على المحتوى قبل عرضه.


7- التواصل مع الآخرين

نشر جيسون ديميرس، المحرر بمجلة فوربس الأميركية نسخة الشرق الأوسط، سراً من أسرار نجاح العلامات التجارية، وهو تواصلها الفعلي مع الأشخاص الآخرين في المناسبات والأحداث، مضيفاً أن أهمية ذلك للعلامات التجارية تعد بقدر أهمية التواصل مع الجمهور عبر الانترنت.

ويقول ديميرس إن العائد من حضورك ضيفاً في المناسبات المحلية، يمكن أن يوصلك إلى أصحاب النفوذ في عملك.

ويتابع أن الاهتمام بالأشخاص المتوقع أن يتابعوك على الشبكات الاجتماعية يعد مهماً أيضاً، فينصح بأن تسألهم حول رأيهم ومراجعاتهم حول محتواك، وما الذي يرغبون في رؤيته مستقبلاً، وقدم الشكر لهم عند نشر محتواك، ورحب بمقترحاتهم، وأجب على أسئلتهم.

8- كافئ متابعيك

ويضيف ديميرس، إن من أسرار نجاح العلامات التجارية للمحافظة على المتابعين، مكافأتهم، كإجراء مسابقات وتقديم المكافآت، ويطرح وسيلة أقل تكلفة وتظهر اهتمامك بالمتابعين في نفس الوقت، وهي مشاركة بعض محتويات المتابعين، أو إعطاء نصائح مجانية لهم وفق حدود خبرتك.

9- ارتبط بالعلامات التجارية الأخرى

ترى شاما حيدر، الكاتبة بمجلة فوربس الأميركية وأخصائية التسويق، بأن قوة أو ضعف العلامات التجارية الشخصية يعتمد على الارتباط بالعلامات التجارية الأخرى.

وتنصح بالبدء في طلب المساعدة بالبحث عن العلامات التجارية القوية التي يمكن أن تعلي من علامتك التجارية الشخصية. ويُقترح البدء في البحث داخل أقرب الدوائر إليك، مثل: شركة العمل، والجامعة، والزملاء.

10- كن رحب الصدر

كن رحب الصدر عن الاستماع لانتقادات الآخرين، وتعلم من نقاط الضعف والقصور الذي تراه، أو يراه فيك الآخرون.

قد تحبطك ردود الأفعال حولك ولكن يجب عليك الاستمرار في التقدم، فالعلامات التجارية الناجحة تستغرق وقتاً طويلاً لتحقيق شهرتها وجذب فئات أوسع من العلماء، كما يقول ديميرس.
 
 
 
التقرير لا يعبّر بالضرورة عن رأي "بابنيوز".


100% 75% 50% 25% 0%




   

   مشاركات القراء

 

 

اضف مشاركتك 

  ألأسم: البريد:  
 

Please Enter the characters in the image below

This Is CAPTCHA Image
 
           

 


ترسل مشاركاتكم وملاحظاتكم الى الادارة عبر البريد الألكتروني

babnewspaper@gmail.com 
 

 

  Designed &Hosted By ENANA.COM