الاكثر تصفحا


 
 

 

 
 

 

 
... ارسل الى صديق  ... نسخة للطباعه ...اضف الى المفضله   Bookmark and Share

 

 

صناع الحدث

 
العيساوي.. العودة المؤجلة

تاريخ النشر       14/05/2017 08:01 AM



سعاد الخفاجي

طفت اخبار وزير المالية الأسبق المطلوب للقضاء رافع العيساوي من جديد على السطح برد مكتب رئيس الوزراء حيدر العبادي، الخميس الماضي، على ما قاله نائب رئيس الجمهورية اسامة النجيفي في برنامج تلفزيوني بان العبادي تعهد بالتدخل في الملف القضائي الذي يتهم العيساوي بدعم الارهاب.
المكتب وهو ينفي تصريحات النجيفي، يكون قد قطع حدا للتكهنات بقرب عودة العيساوي الى ميدان العمل السياسي في بغداد، ليظل معارضا سياسيا، ممثلا لقطاع عريض من أهل السنة في العراق.
..
وفي السنوات القليلة الماضية، كثرت الوعود بـ"حسم " قضية رافع العيساوي، ففي حين ينظر اليه سنة العراق باعتباره "مظلوما"،
ترى نخب شيعية، انه "المحرّض" على الطائفية والداعم للارهاب.
..
والعيساوي، هو صاحب المواقف البيّنة في ضرورة تأمين مستقبل اهل السنة في العراق في إقليمي نينوى والأنبار، كما يرفض مشاركة القوى الشيعية لاسيما الحشد الشعبي في تحرير المناطق السنية من داعش، وان السنة هم القوة الأفضل التي تستطيع دحر داعش.
...
العيساوي لم يدّخر جهدا في الرد على الحكومة، وعدم سعيها الى تسوية قضيته، ليتهمها بانها تدعم حزب العمال الكردستاني في سنجار وذهب الى ابعد من ذلك بالقول، انها تدفع رواتب مقاتليه.
...
وفي جولاته العربية وتصريحاته الإعلامية، كان العيساوي حريصا على الدوام، على التأكيد على "مظلومية" السنة، مكررا الفكرة التي يتبناها في ان الحكومة تنظر بعين الشك من تسلل شباب السنّة الى القوات الأمنية.
..
وفي حين يٌتّهم العيساوي بانه دَعَم الإرهاب، غير ان ذلك لا يمثل شيئا بالنسبة له، لانه يرى العكس تماما، فهو يرى نفسه بانه أول من دعا وحرض على القتال ضد القاعدة قبل ظهور داعش.
..
بل ان العيساوي يرى ان أحد أسباب عدم تصدي العشائر السنية لداعش هو عدم تسليح الحكومة لها، الامر الذي جعلها في موقف ضعف، أمام قوة داعش المتنامية.
...
وفي حين يقاتل الحشد الشعبي مع الجيش العراقي لتحرير المناطق ذات الأغلبية السنية، فانه يرى ان من الخطأ موفقة العبادي على الخروقات من قبل القوات المسلحة، حيث وافق على وجود عشرات الميليشيات خارج اطار القانون.
...
يظل رافع العيساوي رمزا لانقسام العراقيين، لاسيما الطبقة السياسية، وهو حين يتحدث بلغة طائفية بقوله "نحن السنة" فانه يشبه الكثير من زعماء الشيعة، ممّن هم على هذا النمط، ما يمثّل انعداما للثقة بين المكونات العراقية منذ 2003، لازال يتسع مع الوقت وتصاعد الاحداث.
 
 
سيرة
رافع حياد العيساوي
الميلاد 1966.
خريج كلية الطب جامعة بغداد (1989-1990).
طبيب في مستشفيات وزارة الصحة، ومدير مستشفى الفلوجة العام (2003-2004) و مدير عام صحة محافظة الأنبار.
عضو مجلس النواب عن جبهة التوافق ( 2005)
وزير دولة للشؤون الخارجية (2006-2007)
نائب رئيس وزراء الجمهورية 2008.
وزير المالية (2010 – 2012).
اتُّهم في العام 2013 بدعم الإرهاب، الأمر الذي اضطره الى الفرار الى خارج البلاد.
 
عن سارابربس
 
 
التقرير لا يعبّر بالضرورة عن رأي "بابنيوز".


100% 75% 50% 25% 0%




   

   مشاركات القراء

 

 

اضف مشاركتك 

  ألأسم: البريد:  
 

Please Enter the characters in the image below

This Is CAPTCHA Image
 
           

 


ترسل مشاركاتكم وملاحظاتكم الى الادارة عبر البريد الألكتروني

babnewspaper@gmail.com 
 

 

  Designed &Hosted By ENANA.COM